X
Ultralytics YOLOv8.2 الإصدارUltralytics YOLOv8.2 الإصدارUltralytics YOLOv8.2 سهم الإطلاق
الشيك الأخضر
تم نسخ الرابط إلى الحافظة

تسليط الضوء على تطورات الذكاء الاصطناعي في أولمبياد 2024

اكتشف الدور الحيوي لتطورات الذكاء الاصطناعي في أولمبياد باريس 2024، وتعزيز تدريب الرياضيين، والبروتوكولات الأمنية، وتجربة البث بشكل عام.

مع وجود أفضل الرياضيين من كل بلد يتنافسون ضد بعضهم البعض، تُعد الألعاب الأولمبية واحدة من أكثر الأحداث الرياضية مشاهدة في التاريخ. إذا كنت قد تساءلت يوماً كيف يمكن تنظيم مثل هذا الحدث الضخم، فإن اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) هي المسؤولة عن ذلك. اللجنة الأولمبية الدولية هي منظمة رياضية غير حكومية مقرها لوزان، سويسرا. وهي الهيئة الإدارية للجان الأولمبية الوطنية (NOCs). يوجد حالياً 206 لجنة أولمبية وطنية معترف بها رسمياً من قبل اللجنة الأولمبية الدولية.

كشفت اللجنة الأولمبية الدولية مؤخرًا عن استراتيجيتها للذكاء الاصطناعي (AI) في الوقت الذي تستعد فيه لتنظيم أولمبياد باريس 2024، المقرر انطلاقها في 26 يوليو. خلال إطلاق أجندة الذكاء الاصطناعي، قالت اللجنة الأولمبية الدولية إن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد في تحديد الرياضيين الواعدين، وتخصيص أساليب التدريب، وجعل اللعبة أكثر عدالة من أي وقت مضى من خلال تحسين التحكيم. في هذا المقال، سنتعرف أكثر على كيفية استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في الماضي في الألعاب الأولمبية وما يمكن توقعه في أولمبياد باريس 2024. لنبدأ!

تحليل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو 2020 باستخدام الذكاء الاصطناعي

غيّر الذكاء الاصطناعي في دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو إلى الأبد كيفية إدارة الفعاليات الأولمبية. قدمت شركة أوميغا، ضابط الوقت الرسمي لـ 35 رياضة أولمبية، كاميرات مزودة بقدرات رؤية حاسوبية لتتبع الحركات في الكرة الطائرة الشاطئية. يمكن لهذه الكاميرات تحديد الحركات المختلفة مثل التحطيمات والضربات والكتل والتمريرات. وقد تم إثراء هذه البيانات بمدخلات إضافية من أجهزة الاستشعار الجيروسكوبية المدمجة في ملابس اللاعبين، مما سمح بتتبع اللاعبين والكرة بدقة في الوقت الحقيقي. تمكن المعلقون والمشاهدون من عرض رؤى جديدة حول ديناميكيات اللعبة.

شهدت دورة ألعاب طوكيو أيضاً الظهور الأول لنظام التتبع ثلاثي الأبعاد للرياضيين (3DAT)، وهو عبارة عن تعاون بين شركتي Intel و Alibaba. باستخدام صور من كاميرات متخصصة بجانب المضمار، عالج النظام البيانات من خلال خوارزميات التعلم العميق في سحابة علي بابا لتقديم تحليلات مفصلة. تتضمن التحليلات السرعة القصوى لكل متسابق خلال المنافسات. ولا تقتصر فائدة هذه المعلومات على إمتاع المشاهدين فحسب، بل إنها تمنح الرياضيين والمدربين بيانات قيّمة لتحسين التقنيات والاستراتيجيات.

الشكل 1. تتبع الرياضيين ثلاثي الأبعاد في الأولمبياد.

تطبيقات أخرى للذكاء الاصطناعي في ألعاب طوكيو 2020

بصرف النظر عن التطبيقات المتعلقة بالألعاب نفسها، تضمنت أولمبياد طوكيو 2020 مركبات ذاتية القيادة مدعومة بالذكاء الاصطناعي صممتها شركة تويوتا، والمعروفة باسم e-Palette. نقلت هذه المركبات الرياضيين في جميع أنحاء القرية الأولمبية. وقد تم تجهيزها بأبواب كبيرة ومنحدرات كهربائية لاستيعاب الرياضيين الأولمبيين والبارالمبيين على حد سواء، بما في ذلك أولئك الذين يحتاجون إلى كراسي متحركة. استُخدمت أجهزة استشعار وكاميرات متطورة لضمان التنقل الآمن والمستقل.

الشكل 2. مركبات E-Palette ذاتية القيادة تدعم تنقل الرياضيين في القرية الأولمبية.

استخدمت الفعاليات أيضاً الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي في مهام مختلفة. فقد ساعدت الروبوتات في توصيل الطعام والمشروبات إلى المتفرجين وساعدت في الفعاليات الميدانية من خلال استرداد المعدات مثل الرماح والكرات. وقد حسّنت هذه الروبوتات من الكفاءة التشغيلية وزادت من سلامة الألعاب وسهولة الوصول إليها. كانت مفيدة بشكل خاص نظراً للعدد المحدود من المتفرجين بسبب قيود الجائحة.

الشكل 3. روبوتات الدعم الميداني من تويوتا.

بهذه التطبيقات، وضعت أولمبياد طوكيو 2020 معياراً جديداً لدمج الذكاء الاصطناعي في الرياضة. ومهدت الطريق لمزيد من التطبيقات المبتكرة في دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024.

الذكاء الاصطناعي في أولمبياد باريس 2024: ما الذي يمكن توقعه

حددت اللجنة الأولمبية الدولية أجندتها للاستفادة من أفضل مزايا تقنيات الذكاء الاصطناعي، وسيتم نقلها إلى المستوى التالي. دعونا نلقي نظرة فاحصة على كيفية تطبيق الذكاء الاصطناعي في أولمبياد باريس 2024.

الذكاء الاصطناعي لاكتشاف المواهب الشابة وتوجيهها

على سبيل المثال، تستخدم شركة النفط الوطنية السنغالية، بالشراكة مع شركة Intel، الذكاء الاصطناعي لتحليل ملايين المقاييس ونقاط البيانات لتحديد مهاراتهم على المستوى الدولي.

الشكل 4. استخدام الذكاء الاصطناعي لتقييم المواهب السنغالية الشابة.

واستنادًا إلى رؤى الذكاء الاصطناعي، يمكن تقديم المشورة للرياضيين الشباب وأولياء أمورهم في وقت مبكر جدًا بشأن تفاصيل مثل الرياضة الأفضل لهم وبرنامج التدريب الذي يجب اختياره. يمكننا أن نتوقع أن برامج مثل هذه البرامج اليوم ستجعل الفعاليات الأولمبية المستقبلية أكثر تنافسية وإمتاعاً للمشاهدة. 

العلاقة بين الذكاء الاصطناعي وأداء الرياضيين

يمكننا تحسين جودة تدريب الرياضيين الأولمبيين المحترفين بشكل كبير باستخدام حلول تعتمد على الذكاء الاصطناعي مثل الروبوتات. يمكن لروبوتات الذكاء الاصطناعي إعادة تعريف التدريب من خلال مساعدة الرياضيين والمدربين الجدد على معالجة نقاط القوة والضعف لتحسين الأداء وزيادة فرص الفوز. يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي أن تتعلم من البيانات التي تم جمعها من الرياضيين المحترفين الناجحين، ويمكن نشر هذه النماذج داخل الروبوتات لتدريب الرياضيين الآخرين. على سبيل المثال، ابتكرت شركة علي بابا روبوت تدريب بالذكاء الاصطناعي يمكنه محاكاة جميع حركات لاعب تنس الطاولة الصيني المحترف شو شين. 

الشكل 5. يتنافس شو شين مع الذكاء الاصطناعي شو شين في تنس الطاولة.

فيما يلي بعض فوائد استخدام الذكاء الاصطناعي في تدريب الرياضيين:

  • برامج تدريب مخصصة: يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في إنشاء برامج تدريبية مخصصة للغاية تستهدف مجالات محددة للتحسين.
  • الوقاية من الإصابات: من خلال مراقبة جلسات التدريب، يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد الحركات التي قد تؤدي إلى الإصابات، مما يساعد على تعديل الأساليب لمنعها.
  • تحسينات الأداء المستندة إلى البيانات: يمكن للذكاء الاصطناعي أن يجمع ويحلل كميات كبيرة من البيانات من مختلف الرياضيين على مر الزمن، ويحدد الأنماط والاستراتيجيات التي تؤدي إلى النجاح في رياضات معينة.
  • الاتساق والتوافر: يمكن أن تكون الروبوتات المزودة بالذكاء الاصطناعي متاحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، مما يوفر جلسات تدريبية متسقة دون القيود المادية للمدربين البشر.

تحويل التغطية: الذكاء الاصطناعي في البث الأولمبي 2024

من المقرر أن تعيد أولمبياد باريس 2024 تعريف البث الرياضي من خلال دمج أفضل العروض الرياضية مع أحدث تقنيات البث. بالتعاون مع خدمة البث الأوليمبي (OBS) وشركة علي بابا وشركة إنتل، سيضم الحدث تقنيات متقدمة مثل الإعادة بزاوية 360 درجة، وتفسيرات الأحداث التي تم إنشاؤها بالذكاء الاصطناعي، وتتبع الرياضيين في الوقت الفعلي.

من الابتكارات الرئيسية استخدام معالجات Intel Xeon، وهي المرة الأولى التي يتم فيها عرض بث مباشر بدقة 8K من البداية إلى النهاية في الألعاب. صُممت هذه المعالجات للتعامل مع إشارات 8K المباشرة بكفاءة، مما يوفر للمشاهدين بثاً فائق الوضوح ومنخفض الكمون يوفر دقة تبلغ أربعة أضعاف دقة الوضوح الفائق 4K.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل شركتا OBS وIntel على تغيير طريقة وصول الجماهير إلى المحتوى. باستخدام الذكاء الاصطناعي، يمكن للبث الآن تنظيم لقطات البث وعرضها تلقائيًا حسب البلد أو الرياضي أو الرياضة. ويمكن الوصول إليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو التلفزيون التقليدي. كما أنه يتيح أيضًا إنشاء بكرات سريعة من الأحداث المختلفة، مما يضمن عدم تفويت المشجعين أي لحظة من الأحداث.

أمن الذكاء الاصطناعي الأولمبياد: حماية وسائل التواصل الاجتماعي

لا يمكن تجنب التقاطع بين الرياضة ووسائل التواصل الاجتماعي. وفي حين أنه يجلب الفرص، إلا أنه يأتي أيضاً مصحوباً بالتحديات، خاصةً مسألة المضايقات عبر الإنترنت. غالباً ما يواجه الرياضيون، الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي يومياً، التنمر الإلكتروني الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية نفسية حادة ويؤثر على أدائهم.

ولمكافحة ذلك، طبّقت اللجنة الأولمبية الدولية أدوات الذكاء الاصطناعي لرصد الإساءات عبر الإنترنت والتخفيف من حدتها في الوقت الفعلي. تستخدم هذه الأدوات قدرات متقدمة لمعالجة اللغة الطبيعية لتحديد ومعالجة المحتوى الضار الموجه للرياضيين والمسؤولين.

تم إثبات فعالية هذا النهج خلال الأسبوع الأولمبي للرياضات الإلكترونية التجريبي. قام نظام الذكاء الاصطناعي بفحص أكثر من 17,000 منشور عام وحدد 199 رسالة مسيئة محتملة من 48 كاتباً استهدفت 122 لاعباً واثنين من مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية. وأكد فريق من الخبراء أن 49 منها كانت مسيئة وتم التنسيق مع منصات التواصل الاجتماعي لاتخاذ الإجراءات اللازمة. قدم المشروع التجريبي رؤى قيمة حول حجم الإساءة عبر الإنترنت وشكل استراتيجيات للرصد والتدخل المستمر.

الشكل 6. كانت السلامة على الإنترنت موضوعًا رئيسيًا في جدول أعمال الذكاء الاصطناعي.

تعمل اللجنة الأولمبية الدولية على تعزيز التدابير الوقائية بشكل أكبر في أولمبياد باريس 2024، من خلال التأكد من أن الرياضيين يمكنهم الوصول إلى أماكن آمنة ومختصين في الصحة النفسية.

الحكم على الأحداث بناءً على تحليلات تعتمد على الذكاء الاصطناعي في أولمبياد باريس

إن استخدام برامج الذكاء الاصطناعي للمساعدة في التحكيم في الرياضات الأولمبية يمكن أن يساعد في جعلها أكثر عدلاً ويجعل تنظيم الأحداث الرياضية مثل الغوص والجمباز أكثر كفاءة. على سبيل المثال، في رياضة الغوص، يمكن لكاميرات الذكاء الاصطناعي أن تلتقط صور الغواص في الوقت الفعلي. سيكون لدى الحكام على الفور تقريبًا معلومات مفصلة عن ارتفاع القفزة، وعدد الدورات في الهواء، وحتى قياس مدى قرب ساقي الغواص من جذعه أثناء دورانه.

الشكل 7. تحليل الغوص باستخدام الذكاء الاصطناعي.

الهدف الرئيسي من هذا الحل القائم على الذكاء الاصطناعي هو تزويد الحكام بفهم أوضح لجودة الغطسة، مما يسمح بتسجيل نقاط أكثر عدلاً. يمكن أن تساعد نماذج الذكاء الاصطناعي في تحديد التفاصيل مثل الدوران والسرعات والزوايا. يمكن لهذه النماذج تقسيم الغطسة إلى تسلسلات وتحليلها في أقل من عُشر الثانية. يمكن مشاركة نتائج التحليل مع المشجعين في الوقت الفعلي والمساعدة في إزالة الالتباس حول سبب كسب النقاط أو خسارتها.

هل تحل ابتكارات الذكاء الاصطناعي في الألعاب الأولمبية محل البشر؟

من غير المحتمل أن يتم استبدال القضاة البشر بالكامل بالذكاء الاصطناعي. بدلاً من ذلك، يهدف الذكاء الاصطناعي إلى أن يكون أداة لمساعدة الحكام. الجمباز مثال رائع على ذلك. فالجمباز رياضة غير موضوعية حيث يمكن أن تؤثر مفاهيم غامضة مثل "البراعة" و"الأداء" على النتائج. وبينما يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في تقليل التحيزات وضمان النظر إلى الحدث بموضوعية أكبر - لا تزال هناك حاجة إلى حكام لتقييم العناصر الأكثر ذاتية التي لا يمكن للذكاء الاصطناعي تفسيرها بشكل كامل. 

هناك حاجة إلى قضاة بشريين لفهم التعبيرات العاطفية والذوق الفني وراء رياضات مثل الجمباز. لا تستطيع القدرات الحالية للذكاء الاصطناعي تقدير السياق والقصة وراء الأداء. تظل اللمسة البشرية أمراً لا غنى عنه لتقييم الرياضات الفنية.

الذكاء الاصطناعي في أولمبياد باريس 2024: بدء العد التنازلي

في الوقت الذي ينتظر فيه العالم انطلاق أولمبياد باريس 2024 في 26 يوليو، يعد دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بتغيير الطريقة التي ننظر بها إلى أحد أكثر الأحداث الرياضية شهرة على هذا الكوكب. مع الابتكارات القائمة على الذكاء الاصطناعي التي تمس كل جانب من جوانب الألعاب الأولمبية، بدءاً من جودة البث إلى تدريب الرياضيين، تستعد أولمبياد باريس لوضع معيار جديد لتقاطع الرياضة والتكنولوجيا على الساحة العالمية.

استكشف مستودع GitHub الخاص بنا وانضم إلى مجتمعنا لاكتشاف المزيد عن الذكاء الاصطناعي. راجع صفحات الحلول الخاصة بنا للاطلاع على تطبيقات الذكاء الاصطناعي في صناعات مثل التصنيع والزراعة.

شعار الفيسبوكشعار تويترشعار لينكد إنرمز نسخ الرابط

اقرأ المزيد في هذه الفئة

دعونا نبني المستقبل
من الذكاء الاصطناعي معا!

ابدأ رحلتك مع مستقبل التعلم الآلي